عالم صيادلة المستقبل

السلام عليكم
اهلا بك زائرنا الكريم
مرحبا بك في عالم جديد يتفاعل فيه الصيدلي مع الناس ويقدم كل ما يمكنه من خدمات
من فضلك سجل هنا لكي تجد عالما جديدا يصلح لكل الناس وليس للصيادلة فقط
عالم صيادلة المستقبل

نحن في خدمة الله تعالى .. نقدم للناس ما يمكننا فعله .. ويشاركونا في جعل المجتمع أفضل .. ونكون بمجهودنا ومجهودهم منتدى مفيد أبطاله ليس الشباب فقط ولكن الناس كافة من كل الطوائف


    قصة رائعة وعجيبة

    شاطر
    avatar
    dr.aml fathi
    مدير
    مدير

    عدد المساهمات : 1087
    نقاط : 2138
    مستوى التقييم : 34
    تاريخ التسجيل : 18/11/2010

    قصة رائعة وعجيبة

    مُساهمة من طرف dr.aml fathi في السبت فبراير 16, 2013 2:38 pm



    قصة طويلة شوية لكن رائعة
    .
    .
    .
    هذه القصة لفضيلة الشيخ عمر عبد الكافي حفظه الله و جزاه عنا كل خير كان هناك رجل أعرابي أنجب ابناء ثلاثة, سمي الاول عبد الله, و الولد
    الثاني سماه عبد الله, أما الولد الثالث فسماه عبد الله أيضا, العجيب أن الرجل ابو العبادلة حينما حضرته المنية -الموت- نظر الي أبنائه الثلاثة و
    قال: عبد الله يرث, عبد الله لا يرث, عبد الله يرث و خرجت روحه, و كل عبد الله فيهم ينوء بنفسه عن لا يرث.
    قال الاولاد : ماذا نفعل؟
    قاموا بدفن ابوهم ثم قرروا أن يذهبوا الي قاضي المدينة المنورة, تركوا شمال الحجاز و توجهوا الي المدينة. في الطريق وجدوا اعرابيا ضل بعيره - هرب و
    ضاع منه - فقال لهم الأعرابي: هل رأيتم بعيرا لي قد شرد؟. قالوا: لا والله, فتركهم, فنادوا عليه
    قال له الأول: هل بعيرك أعور؟ قال: نعم
    قال الثاني: هل بعيرك أبتر - ذيله مقطوع - قال: بلي,
    قال الثالث: هل بعيرك أزور - ماءل علي جنب- فرح الأعرابي و قال: نعم
    قالوا: و الله ما رأينا بعيرك.

    قال لهم: لا بد أن اخذكم الي القاضي.

    قالوا : نحن اصلا ذاهبون الي القاضي, تفضل معنا.
    دخلوا علي القاضي, عرض الاعرابي القضية علي القاضي, قال القاضي: كيف عرفتم أنه اعور؟ قال الأول: ايها القاضي رأيته ياكل من جانب من العشب و يترك
    الجانب الاخر, يأكل من جهة العين المبصرة أما العين التي فيها عوراء فلا يأكل.
    قال القاضي: و كيف عرفتم انه أبتر؟ قال الثاني: لو كان له ذيل كان بعره يتناثر علي الرمال لكن بعره رايته أكواما أكواما فعلمت أنه مقطوع
    الذيل فقلت أنه أبتر.
    قال القاضي: ولما قلتم أنه أزور؟ قال الثالث: بسيطة جدا وجدت عمق أخفافه في الناحية اليسري أشد من عمقا من الناحية اليمني
    فعلمت انه مائل علي جنبه.
    قال القاضي للاعرابي: يا رجل ليسوا بأصحاب بعيرك.
    ثم قال لهم القاضي: ما قضيتكم أنتم؟
    قال احدهم: أبونا سمانا عبد الله, و أخي هذا عبد الله, أما اخويا الثالث فعبد الله. و عند موته قال: عبد الله يرث, عبد الله لا يرث, عبد الله يرث.
    القاضي استغرب لأول مرة تأتيه قضية عجيبة بهذا الشكل, فقال لهم: أنتم ضيوفي الليلة تصلون الصبح ان شاء الله, ثم تأتون الي دار القضاء ثم سنحل
    هذه المشكلة ان شاء الله.
    دخلوا الغرفة و لأن ذكاءهم يقفز منهم, قال أحدهم: انتبهوا ان عينا تتجسس علينا, ثم قدم الخادم باللحم و الخبز عشاء
    الضيوف مد الولد الأول يده ثم قال: انتظروا لا تأكلوا هذه لحم كلب,
    ثم نظر الثاني الي أرغفة الخبز ثم قال: و التي خبزت هذا الخبز امراة حامل في الشهر التاسع,
    ثم قال الثالث: و القاضي الذي سيقضي بيننا هذا ليس ابن حلال لقيط يعني
    -
    في الصباح صلوا صلاة الصبح ثم دخلوا علي القاضي, العين التي كانت تتجسس نقلت له ما دار بينهم.
    قال القاضي: ما الذي جعلكم تقولون انه لحم كلاب؟
    قال الأول: أيها القاضي, ان اللحم الذي نأكله يبدأ بالعظم, ثم اللحم فالشحم فلما رأيته يبدأ بالعظم ثم الشحم فاللحم علمت أنه لحم كلاب.
    فنادي القاضي الطباخ: ماذا صنعت؟
    قال: قلت لي بعد المغرب ان عندنا ضيوف من البادية, و القطيع قد تأخر فما رأيت غير كلب الغنم فذبحته.
    قال القاضي للثاني: و انت ما أدراك أن المرأة التي خبزت الأرغفة في الشهر التاسع؟
    قال: وجدت الأرغفة منتفخة و ملتصقة من ناحية, و المرأة في التاسع بطنها أمامها فلا تستطيع أن تميل يدها في الفرن لتدير الرغيف حتي يستوي من جميع
    الجهات.
    سئل القاضي من خبزت الخبز؟
    قالوا: أم فلان, و هي حامل في الشهر التاسع.
    قال القاضي: و من أعلمكم و العياذ بالله انني لست ابن حلال؟
    قال الثالث: ايها القاضي ان ضيوفا عند قاض مسلم يتحكمون و يتقاضون اليه في قضية يرسل عينا تتجسس عليهم ما يكون هذا ابن حلال ابدا.
    دخل القاضي علي أمه فأقرها فأقرت.
    خرج القاضي ليصدر الحكم, قال: من قال ان اللحم لحم كلب, قال عبد الله انا, قال القاضي: انت عبد الله ترث,ثم قال: من قال ان أرغفة الخبز خبزتها
    امـرأة في الشهر التاسع؟ قال عبد الله: انا, قال: انت عبد الله ترث ثم قال القاضي: و من قال انني ابن حرام, قال: عبد الله: انا, قال القاضي: انت عبد الله لا ترث, قال: لماذا؟
    قال القاضي: لأنه لا يعرف ابن الحرام الا ابن حرام مثله.
    ذهب الاثنان ليسألوا امهم, يا أمنا: من عبد الله هذا؟
    قالت كان أبوكم في طريقه الي المسجد فوجده ملقى بجانبه و تبناه.



















      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 18, 2018 9:29 pm